شبكة تلفزيون الصين الدولية: الصين تتعهد باتباع إجراءات جديدة فيما يجتمع قادة العمل لمكافحة التغير المناخي

 بكين، 15 كانون الأول/ديسمبر، 2020 / بي آر نيوزواير / — فيما يستقبل اتفاق باريس للمناخ الذي وقع في العام 2015 ذكرى توقيعه الخامسة، تحدث أكثر من 70 من قادة العالم في قمة افتراضية ليوم واحد للمناخ هدفت إلى حشد الزخم والدعوة إلى عمل وطموح أكبر لمكافحة التغير المناخي.

 وإذ فاجأت العالم  بإعلانها عن هدفها أن تصبح دولة محايدة للكربون بحلول شهر أيلول/سبتمبر العام 2060، أعلنت الصين  يوم السبت عن مزيد من الإجراءات الجديدة لمكافحة تغير المناخ وشددت على الدور المهم “للتضامن والتعاون والثقة”.

اقرأ المقال الأصلي هنا.

بنية جديدة لإدارة المناخ

 أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال القمة، أنه في مواجهة تحدي المناخ، لا يمكن لأحد أن يكون منعزلا ولن تقودنا الأحادية إلى أي مكان.

تعرض العالم لأكثر من 100 كارثة خلال الأشهر الستة الأولى من جائحة  كوفيد-19، وتضرر أكثر من 50 مليون شخص، وفقًا لتقرير “الحرارة المرتفعة أو المياه العالية.”

في العام 2019 وحده، وقعت 308 كارثة طبيعية في جميع أنحاء العالم، مما أسفر عن مقتل حوالي 24,400 شخص.  ويتعلق حوالي  77 في المئة من هذه الكوارث بالطقس أو المناخ.

وقال شي إن “جميع الدول بحاجة إلى تعظيم الإجراءات في ضوء ظروفها الوطنية وقدراتها”، داعيا الدول المتقدمة إلى زيادة الدعم للدول النامية لناحية التمويل والتكنولوجيا وبناء القدرات.

وشدد شي على أنه فقط من خلال دعم التعددية والوحدة والتعاون يمكننا تقديم منافع مشتركة ومربحة لجميع الدول.

تحترم الصين دائما التزاماتها

 ستخفض الصين انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون للوحدة من الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 65 في المئة من مستوى 2005، وستزيد حصة الوقود غير الأحفوري في استهلاك الطاقة الأولية إلى حوالي 25 في المئة، وستزيد حجم مخزون الغابات بمقدار 6 مليارات متر مكعب من مستوى 2005، ورفع إجمالي قدرتها المركبة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية إلى أكثر من 1.2 مليار كيلوواط،  كما أعلن شي بعض الالتزامات الإضافية للعام 2030 في القمة.

بصفتها أكبر دولة نامية وثاني أكبر اقتصاد في العالم، تسعى الصين جاهدة لتنسيق النمو الاقتصادي وحماية البيئة وتلتزم بالمكافحة العالمية لتغير المناخ.

 وتقترب الدولة من تجاوز المساهمات المطلوبة منها على الصعيد الوطني بحلول العام 2030 بموجب اتفاقية باريس، وذلك بفضل جهودها لخفض النمو في استخدام الطاقة وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري.

اعتبارًا من العام المقبل، ستسعى الصين جاهدة لتحقيق تقدم جديد في بناء حضارة بيئية، وتحسين التنمية وحماية الفضاء الإقليمي، وتحقيق نتائج ملحوظة في التحول الأخضر للإنتاج وأسلوب الحياة، وفقًا  لأهداف التنمية المقترحة لقيادة الحزب للخطة الخماسية الـ14  (2021-2025) </1148.

اطلع على المزيد:

 الصين هي التالية: الصين تضع المناخ في صلب خطتها الخماسية الـ14

 وقال شي في خطابه بالفيديو: “الصين تحترم دائمًا التزاماتها”، ووعد بأن الصين ستتخذ خطوات قوية لتنفيذ الأهداف المعلنة للتو، والمساهمة بشكل أكبر في مواجهة تحدي المناخ العالمي.

الفيديو – https://mma.prnewswire.com/media/1384447/Xi_calls_for_greater_contribution_to_tackling_climate_change.mp4