‫مواطنو جنوب إفريقيا القلقون بحاجة للمزيد من الخيارات الآن أكثر من أي وقت مضى

لندن، 17 تموز/يوليو 2021 /PRNewswire/ — خلّف أسبوع من الاضطرابات العنيفة في جنوب إفريقيا الخوف على سلامتهم وقلق عميق بشأن ما قد يحمله المستقبل. ساهمت أعمال الشغب والنهب والسلب في إضعاف مؤسسة الراند مما أدى إلى تعطيل البرنامج الخاص بالحصول على اللقاح في البلاد. نتيجة لذلك، يتطلع سكان جنوب إفريقيا القلقون إلى سبل يسهل الوصول إليها لفتح الأبواب أمام بلدان أخرى كخطة بديلة لعائلاتهم، إذا احتاجوا إليها.

 فعلي مدار الأشهر الثمانية عشر الماضية، أصبح هناك قلق متزايد بشأن الحالة الأمنية في البلاد بسبب تأثير مستويات الإغلاق الصارم وعملية التلقيح البطيئة. ما دفع العديد من المواطنين للتفكير في الحصول على جنسية ثانية.

 وتقول Micha Emmett (ميشا إيميت)، المديرة التنفيذية لشركاء  CS Global Partners، وهي شركة استشارية قانونية تدعم العملاء الذين يسعون للحصول على جنسية ثانية، “لدي مواطنو جنوب أفريقيا المخضرمون والذين لا يمكنهم الوصول إلى طريق أسلافهم للحصول على جنسية ثانية قلق مفهوم لأنهم يدركون أهمية الحصول على تلك الجنسية الثانية كوثيقة تأمين،” ما يفطنه العديد من مواطني جنوب إفريقيا الآن هو وجود سبيلًا للخطة البديلة خالٍ من الإجهاد ميسورة التكلفة نسبيًا. وخلال هذه الأوقات التي لا يمكن لأحد التنبؤ بها، فإن الحصول على الجنسية الثانية هي أهم الأصول التي بإمكانك الحصول عليها لحماية مستقبل عائلتك “.

فمع صعود معدل لحالات كوفيد-19 ذروته في القارة، صارعت جنوب إفريقيا مع نظام رعاية صحية غارق إلى جانب تراجع اقتصادي حاد. وقد أدى الجمع بين هذا إلى جانب أعمال الشغب الأخيرة إلى إثارة مخاوف مفهومة بشأن مستقبل الأمة وأبرز الحاجة إلى الاستثمار في حماية الأسرة والثروة.

 تأتي أكثر الطرق الشائعة للحصول على جنسية ثانية من خلال برامج الجنسية عن طريق الاستثمار (CBI) – وهي عملية تمنح الجنسية في مقابل استثمار مؤهل في اقتصاد الدولة المضيفة.  تعد جزيرة سانت كيتس ونيفيس بالكاريبي خيارًا شائعًا لمواطني جنوب إفريقيا كوسيلة لفتح الأبواب أمام العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم وكملاذ آمن. وبدورهم يقدمون حاليًا خصمًا مؤقتًا يسمح للعائلات التي يصل عدد أفرادها إلى أربعة أفراد بالحصول على الجنسية بسعر مخفض. حتى 31 ديسمبر، حيث يمكن استثمار 150 ألف دولار فقط بدلاً من 195 ألف دولار السابقة.

 يختتم إميت حديثه قائلًا “يفتخر مواطنو جنوب أفريقيا ببلدهم الجميل، ولكن للأسف، كما نشاهد العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، يمكن أن يؤدي التقلب إلى عواقب كارثية في المستقبل. و يمكن أن توفر المواطنة عن طريق الاستثمار ذلك الأمن وراحة البال اللازمتين خلال هذه الأوقات. من المهم أيضًا ملاحظة أنه يُسمح قانونًا لمواطني جنوب أفريقيا بالحصول على جنسية مزدوجة، ويجب عليهم فقط اتباع الإجراءات الصحيحة مع الشؤون الداخلية للاحتفاظ بجنسيتهم في جنوب إفريقيا،”.

 للتواصل:

pr@csglobalpartners.com www.csglobalpartners.com

Written by